خطب الجمعة
مقالات وتحقيقات
في السيرة الحسينية
كتب السيد هاشم الهاشمي
خطب متنوعة
شبهات وردود
متابعات وتعليقات
كلمة ومناسبة
الدروس
سؤال وجواب
المكتبة الصوتية



فضلاً ، ادخل بريدك الإلكتروني لتكون على إطلاع متواصل بكل ما هو جديد في موقعنا.




كتاب حوار مع فضل الله حول الزهراء عليها السلام

دائرة معارف شبكة أنصار الحسين عليه السلام
     

  الرئيسية سؤال وجواب فدك بين الزهراء عليها السلام و ابو بكر

  فدك بين الزهراء عليها السلام و ابو بكر
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال فدك بين الزهراء عليها السلام و ابو بكر إلى صديقك

طباعة نسخة من فدك بين الزهراء عليها السلام و ابو بكر

 السؤال :

لمعلومات التى أدخلت الريبة على قلبى وأرجو من سماحتكم أن توضحوا لى مدى صدق ماجاء فى هذه المقالة والردود على مابها ان كانت صحيحةواكتب لكم النص كما ورد :

فدك: بين أبو بكر الصديق و السيدة فاطمة (رضي الله عنهما)
أرض فدك ، قرية في الحجاز كان يسكنها طائفة من اليهود، و لمّا فرغ الرسول عليه الصلاة والسلام من خيبر، قذف الله عز وجل في قلوبهم الرعب ، فصالحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على فدك ، فكانت ملكاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأنها مما لم يُوجف عليها بخيل و لا ركاب.
و رغم أنّّ خلاف الخليفة أبو بكر مع السيدة فاطمة رضوان الله عليهما كان خلافاً سائغاً بين طرفين يملك كل منهما أدلة على رأيه إلا أنّ حساسية البعض من شخصية أبو بكر تجعله ينظر إلى الأمور بغير منظارها فتنقلب الحبة إلى قبة. و لو أننا استبدلنا شخصيات القصة ( أبو بكر و فاطمة ) بفقيهين من الشيعة مثلاً أو مرجعين من مراجعهم لكان لكل طرف منهما مكانته وقدره دون التشنيع عليه وإتهام نيته ، ولكانت النظرة إلى رأي الطرفين نظرة احترام وتقدير على اعتبار وجود نصوص وأدلة يستند إليها الطرفين في دعواهما وإن كان الأرجح قول أحدهما. لكن أمام ( ابو بكر ) و ( فاطمة ) الأمر يختلف ، فأبو بكر عدو للشيعة وما دام عدواً فكل الشر فيه وكل الخطأ في رأيه ، هكذا توزن الأمور!!! توزن بميزان العاطفة التي لا تصلح للقضاء بين متنازعين فكيف بدراسة أحداث تاريخية ودراسة تأصيلها الشرعي!!!
لكن المنصف الذي لا ينقاد إلى عاطفته بل إلى الحق حيث كان ، يقف وقفة تأمل لذاك الخلاف ليضع النقاط على الحروف فأرض فدك هذه لا تخلو من أمرين: إما أنها إرث من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة رضوان الله عليها أو هي هبة وهبها رسول الله لها يوم خيبر.
فأما كونها إرثاً فبيان ذلك ما رواه البخاري و مسلم و غيرهما من أنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم جاءت فاطمة رضوان الله عليها لأبي بكر الصدّيق تطلب منه إرثها من النبي عليه الصلاة والسلام في فدك وسهم النبي صلى الله عليه وسلم من خيبر وغيرهما. فقال أبو بكر الصدّيق: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ( إنّا لا نورّث ، ما تركناه صدقة ) وفي رواية عند أحمد ( إنّا معاشر الأنبياء لا نورّث )، فوجدت فاطمة على أبي بكر بينما استدلت رضوان الله عليها بعموم قوله تعالى { يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين }.
و لنكن حياديين ها هنا ولننسى أنّ المطالب بالإرث امرأة نحبها ونجلها لأنها بنت نبينا وأنّ لها من المكانة في نفوسنا وعند الله عز وجل ما لها ، لنقول : كلام محمد عليه الصلاة والسلام فوق كلام كل أحد ، فإذ صح حديث كهذا عن رسول الله فلا بد ان نقبله ونرفض ما سواه ، فإذا كان الأمر كذلك فلماذا نلوم أبو بكر على التزامه بحديث رسول الله وتطبيقه إياه بحذافيره ؟!!
لقد صح حديث ( إنّا معاشر الأنبياء لا نورّث ) عند الفريقين السنة والشيعة ، فلماذا يُستنكر على أبي بكر استشهاده بحديث صحيح ويُتهم بالمقابل باختلاقه الحديث لكي يغصب فاطمة حقها في فدك؟!! أما صحته عند أهل السنة فهو أظهر من أن تحتاج إلى بيان ، وأما صحته عند الشيعة فإليك بيانه:
روى الكليني في الكافي عن أبي عبد الله عليه السلام قوله: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( … وإنّ العلماء ورثة الأنبياء ، إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً ولا درهماً ولكن ورّثوا العلم فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر ) قال عنه المجلسي في مرآة العقول 1/111 ( الحديث الأول ( أي الذي بين يدينا ) له سندان الأول مجهول والثاني حسن أو موثق لا يقصران عن الصحيح ) فالحديث إذاً موثق في أحد أسانيده ويُحتج به ، فلماذا يتغاضى عنه علماء الشيعة رغم شهرته عندهم!!
والعجيب أن يبلغ الحديث مقدار الصحة عند الشيعة حتى يستشهد به الخميني في كتابه الحكومة الإسلامية على جواز ولاية الفقيه فيقول تحت عنوان (صحيحة القداح ) : ( روى علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن القداح ( عبد الله بن ميمون ) عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ( قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (من سلك طريقاً يطلب فيه علماً ، سلك الله به طريقاً إلى الجنة … وإنّ العلماء ورثة الأنبياء ، إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً ولا درهماً ، ولكن ورّثوا العلم ، فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر) ويعلق على الحديث بقوله ( رجال الحديث كلهم ثقات ، حتى أنّ والد علي بن إبراهيم ( إبراهيم بن هاشم ) من كبار الثقات ( المعتمدين في نقل الحديث ) فضلاً عن كونه ثقة ) ثم يشير الخميني بعد هذا إلى حديث آخر بنفس المعنى ورد في الكافي بسند ضعيف فيقول ( وهذه الرواية قد نقلت باختلاف يسير في المضمون بسند آخر ضعيف ، أي أنّ السند إلى أبي البختري صحيح ، لكن نفس أبي البختري ضعيف والرواية هي: عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن خالد عن أبي البختري عن أبي عبد اله عليه السلام قال: ( إنّ العلماء ورثة الأنبياء ، وذاك أنّ الأنبياء لم يورّثوا درهماً ولا ديناراً ، وإنما ورّثوا أحاديث من أحاديثهم … ))
إذاً حديث ( إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً و لا درهماً و لكن ورّثوا العلم ) صحيح كما بيّن ذلك الخميني والمجلسي من قبله ، فلماذا لا يؤخذ بحديث صحيح النسبة إلى رسول الله مع أننا مجمعين على أنه لا اجتهاد مع نص؟!! ولماذا يُستخدم الحديث في ولاية الفقيه ويُهمل في قضية فدك؟!! فهل المسألة يحكمها المزاج؟!!
إنّ الاستدلال بقول الله تبارك وتعالى عن زكريا عليه السلام على جواز توريث الأنبياء لأبنائهم استدلال غريب يفتقد إلى المنطق في جميع حيثياته ، وذلك لعدة أمور هي:
أولاً : لا يليق برجل صالح أن يسأل الله تبارك وتعالى ولداّ لكي يرث ماله فكيف نرضى أن ننسب ذلك لنبي كريم كزكريا عليه السلام في أن يسأل الله ولداً لكي يرث ماله ، إنما أراد زكريا عليه السلام من الله عز وجل أن يهب له ولداً يحمل راية النبوة من بعده ، ويرث مجد آل يعقوب العريق في النبوة.
ثانياً : المشهور أنّ زكريا عليه السلام كان فقيراً يعمل نجاراً ، فأي مال كان عنده حتى يطلب من الله تبارك وتعالى أن يرزقه وارثاً ، بل الأصل في أنبياء الله تبارك وتعالى أنهم لا يدخرون من المال فوق حاجتهم بل يتصدقون به في وجوه الخير.
ثالثاً : إنّ لفظ ( الإرث ) ليس محصور الاستخدام في المال فحسب بل يستخدم في العلم والنبوة والملك وغير ذلك كما يقول الله تعالى وقوله تعالى فلا دلالة في الآية السابقة على وراثة المال.
رابعاً : حديث ( إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً و لا درهماً و لكن ورّثوا العلم ) الذي ذكرناه آنفاً يتضمن نفي صريح لجواز وراثة أموال الأنبياء ، وهذا كاف بحد ذاته.
و كذلك الحال في قوله تعالى فإنّ سليمان عليه السلام لم يرث من داود عليه السلام المال وإنما ورث النبوة والحكمة والعلم لأمرين إثنين:
الأول : أنّ داود عليه السلام قد اشتُهر أنّ له مائة زوجة وله ثلاثمائة سريّة أي أمة ، وله كثير من الأولاد فكيف لا يرثه إلا سليمان عليه السلام؟!! فتخصيص سليمان عليه السلام حينئذ بالذكر وحده ليس بسديد.
الثاني : لو كان الأمر إرثاً مالياً لما كان لذكره فائدة في كتاب الله تبارك و تعالى، إذ أنّه من الطبيعي أنّ يرث الولد والده ، والوراثة المالية ليست صفة مدح أصلاً لا لداود ولا لسليمان عليهما السلام فإنّ اليهودي أو النصراني يرث ابنه ماله فأي اختصاص لسليمان عليه السلام في وراثة مال أبيه!! ، والآية سيقت في بيان المدح لسليمان عليه السلام وما خصه الله به من الفضل ، وإرث المال هو من الأمور العادية المشتركة بين الناس كالأكل والشرب ودفن الميت ، ومثل هذا لا يُقص عن الأنبياء ، إذ لا فائدة فيه ، وإنما يُقص ما فيه عبرة وفائدة تُستفاد وإلا فقول القائل ( مات فلان وورث فلان ابنه ماله ) مثل قوله عن الميت ( ودفنوه ) ومثل قوله ( أكلوا وشربوا وناموا ) ونحو ذلك مما لا يحسن أن يُجعل من قصص القرآن.
وأعجب من هذا كله حقيقة تخفى على الكثيرين وهي أنّ المرأة لا ترث في مذهب الشيعة الإمامية من العقار و الأرض شيئاً ، فكيف يستجيز الشيعة الإمامية وراثة السيدة فاطمة رضوان الله عليها لفدك وهم لا يُورّثون المرأة العقار ولا الأرض في مذهبهم؟!!
فقد بوّب الكليني باباً مستقلاً في الكافي بعنوان ( إنّ النساء لا يرثن من العقار شيئاً ) روى فيه عن أبي جعفر قوله: ( النساء لا يرثن من الأرض ولا من العقار شيئاً ) و روى الطوسي في التهذيب والمجلسي في بحار الأنوار عن ميسر قوله (سألت أبا عبد الله عليه السلام عن النساء ما لهن من الميراث ، فقال: لهن قيمة الطوب والبناء والخشب والقصب فأما الأرض والعقار فلا ميراث لهن فيهما) و عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال: (النساء لا يرثن من الأرض و لا من العقار شيئاً) و عن عبد الملك بن أعين عن أحدهما عليهما السلام قال: (ليس للنساء من الدور والعقار شيئاً)
كما أنّ فدك لو كانت إرثاً من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لكان لنساء النبي و منهن عائشة بنت أبي بكر وزينب وأم كلثوم بنات النبي حصة منها ، لكن أبا بكر لم يعط ابنته عائشة ولا أحد من نساء النبي ولا بناته شيئاً استناداً للحديث ، فلماذا لا يُذكر هؤلاء كطرف في قضية فدك بينما يتم التركيز على السيدة فاطمة وحدها؟!!
هذا على فرض أنّ فدك كانت إرثاً من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أما إذا كانت فدك هبة وهدية من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة رضوان الله عليها كما يروي ذلك الكاشاني في تفسيره الصافي 3/186 فالأمر يحتاج إلى وقفة أخرى أيضاً. فعلى فرض صحة الرواية والتي تناقضها مع روايات السنة والشيعة حول مطالبة السيدة فاطمة رضوان الله عليها لفدك كأرث لا كهبة من أبيها ، فإننا لا يمكن أن نقبلها لاعتبار آخر وهو نظرية العدل بين الأبناء التي نص عليها الإسلام. إنّ بشير بن سعد لمّا جاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله ، إني قد وهبت ابني حديقة واريد أن أُشهدك ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أكُلّ أولادك أعطيت؟ قال: لا ، فقال النبي صلوات الله وسلامه عليه ( اذهب فإني لا أشهد على جور )
فسمّى النبي صلى الله ليه وآله وسلم تفضيل الرجل بعض أولاده على بعض بشيء من العطاء جوراً ، فكيف يُظن برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كنبي معصوم لا يشهد على جور أن يفعل الجور ( عياذاً بالله )؟!! هل يُظن به وهو أمين من في السماء أو يجور في أمانة أرضية دنيوية بأن يهب السيدة فاطمة فدك دون غيرها من بناته؟!! فكلنا يعرف أنّ خيبر كانت في السنة السابعة من الهجرة بينما توفيت زينب بنت رسول الله في الثامنة من الهجرة ، وتوفيت أم كلثوم في التاسعة من الهجرة ، فكيف يُتصور أن يُعطي رسول الله فاطمة رضوان الله عليها ويدع أم كلثوم وزينباً؟!! و الثبات من الروايات أنّ فاطمة رضوان الله عليها لمّا طالبت أبو بكر بفدك كان طلبها ذاك على اعتبار وراثتها لفدك لا على أنها هبة من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
ولذا فإنّ فدك لم تكن لا إرثاً ولا هبة ، وهذا ما كان يراه الإمام علي نفسه إذ أنه لمّا استُخلف على المسلمين لم يعط فدك لأولاده بعد وفاة أمهم فاطمة بحيث يكون له الربع لوجود الفرع الوارث ، وللحسن والحسين وزينب وأم كلثوم الباقي وهذا معلوم في التاريخ ، فلماذا يُشنع على أبي بكر في شيء فعله علي بن أبي طالب نفسه ؟!! بل يروي السيد مرتضى ( الملقب بعلم الهدى ) في كتابه الشافي في الإمامة عن الإمام علي ما نصه ( إنّ الأمر لمّا وصل إلى علي بن أبي طالب عليه السلام كُلّم في رد فدك ، فقال: إني لأستحيي من الله أن أرد شيئاً منع منه أبو بكر وأمضاه عمر )
وما كدت أشرف على إغلاق ملف قضية فدك ومناقشة أدلتها حتى وقعت على رواية طريفة تُعبر بالفعل عن المأساة الحقيقة التي يعيشها من يريدون القدح بأبي بكر بأي طريقة كانت ( شرعية وغير شرعية )!!
روى الكليني في الكافي عن أبي الحسن قوله ( … وردّ على المهدي ، ورآه يردّ المظالم ، فقال: يا أمير المؤمنين! ما بال مظلمتنا لا تُرد؟ فقال له: وما ذاك يا أبا الحسن؟ قال: إنّ الله تبارك وتعالى لمّا فتح على نبيه صلى الله عليه وآله فدك … ، فقال له المهدي: يا أبا الحسن! حدّها لي ، فقال: حد منها جبل أحد ، وحد منها عريش مصر ، وحد منها سيف البحر ، وحد منها دومة الجندل ). فأين أرض في خيبر من مساحة كهذه ؟!! ألهذا الحد يُستخف .

الجواب :

الأخ الكريم
سأجيب على أهم ما ورد فيما نقلتموه من بعض مواقع الانترنت، علما بأنني لا أرد على المواضيع المكتوبة على الانترنت لأسباب عديدة:
منها أنها تكتب من دون معرفة كاتبها ما يجعل بعض الكتاب لا يتقيدون بأصول البحث ويمارسون ما يزين لهم الشيطان من تحريف وكذب أو تساهل في البحث على أقل تقدير.
ومنها: أن قسما كبيرا من الكتاب لا يتمتع بالمؤهلات العلمية المطلوبة فيكون الانشغال بالرد عليهم تضييعا للوقت فيما لا نفع فيه.
ويمكن الإجابة عن أهم النقاط المطروحة فيما أرسلتموه بالآتي:

1 – لا يوجد أي تعارض بين دعوى النحلة والهدية ودعوى الإرث، وذلك أن الزهراء (ع) كانت عالمة بأن القوم ناوين أخذ فدك قهرا، فأرادت أولا إثبات أن فدك قد نحلها النبي (ص) إياها في حياته فهي ملك له ولايحق ان ينتزع صاحب الملك من ملكه، ولكن لما رفضت هذه الدعوى من قبل أبي بكر وأصر على أنها ملك للنبي (ص) وأنه لم ينحلها الزهراء (ع) في حياته عمدت إلى الأسلوب الثاني وهو إلزام أبي بكر بدعواه أن فدك ملك للنبي (ص)، فأخذت في المطالبة بفدك باعتبارها الوريث الوحيد للنبي (ص).
2 – لم يكن أبا بكر معتقدا بما نسبه إلى النبي (ص) من قوله : "ما تركناه صدقة" إذ أن مقتضى الصدقة أن يكون لكل المسلمين، وإبقائه بنته في بيت النبي (ص) الذي هو ملك للمسلمين أجمع يتنافى مع زعمه السابق.
ولماذا طالب أبو بكر الزهراء (ع) البينة على النحلة ولم يطالب الصحابة البينة على الدين والعدة، فقد روى البخاري عن جابر بن عبد الله أن النبي (ص) وهب جمعا من الصحابة مالا في حياته قد جاء من البحرين، فلم يصل المال حتى قبض النبي (ص)، فلما جاء مال البحرين أمر أبو بكر فنادى: من كان له عند النبي (ص) دين فليأتنا، فجاءه جابر بن عبد الله يزعم أن النبي (ص) وهبه مالا في حياته فأعطاه أبا بكر ما ادعاه من دون بينة؟!!

3 – يوجد فرق كبير بين ما رواه أبو بكر عن النبي (ص) وبين ما جاء في مصادر الشيعة، فإن أبا بكر زعم أن النبي (ص) قال: "ما تركنا صدقة" وهذه الإضافة لها دلالة كبيرة في عدم إرث أحد من أموال النبي (ص) بينما إذا حذفت فإن ظاهر الحديث يفيد أن الأنبياء لايهتمون بالإرث المادي بل المعنوي وهو العلم.

4 – من الآثار المترتبة على حديث أبي بكر معارضته مع القرآن في إرث الأنبياء لبعضهم، ومن الواضح أن القرآن المتواتر مقدم في مقام النقل مع الحديث الواحد إذا كان معارضا له.

5 – كلمة ورث التي جاءت في القرآن الكريم في الإخبار عن إرث بعضهم لبعض أو سؤال بعضهم الله عز وجل أن يرزقه ولدا يرثه لا تخلو من حالين:
فإما أن يكون هناك دليل على إرادة الإرث المعنوي منها فقط دون المادي وهذا هو النافع للمستدل، ولكن ليس في البين ما ينفع كدليل، إذ أن غاية ما يمكن قوله أن الأنبياء ناظرون للإرث المعنوي، ولكن إثبات الشيء لاينفي ما عداه إذ لا مانع وليس من القبيح شرعا أن يسأل النبي (ص) ربه أن يرزقه من يرثه في ماله ويبقي اسمه من بعده ، ولابد من إثبات إرادة الإرث المعنوي على وجه الحصر.
وإما أن لايكون هناك دليل على الحصر في الإرث المعنوي وهنا فإن إطلاق كلمة الإرث يشمل كلا النوعين من الإرث: المادي والمعنوي.
هذا إذا تنزلنا عن كون كلمة إرث ظاهرة في الإرث المادي، وإلا فإن الأمر سيكون أوضح.
6 – ما ورد في روايات أهل البيت أن النساء لا يرثن العقار والمراد بهن الزوجات، وقد اتفق فقهاء الإمامية أن الزوجة لا ترث من العقار فقط أما غير الزوجة من الإناث كالبنات فإنهن يرثن من العقار.
وقد استخدم لفظ النساء في كثير من المواضع القرآن والحديث وأريد بها الزوجات كما في قوله تعالى: ، ، وغير ذلك.
7 – أما مسألة اختصاص بعض الأولاد بالهبة دون الآخر فإنه لايصح الاحتجاج بما جاء في كتب أهل السنة على الشيعة، وحديث: "لا أشهد على جور" صح عن طريق أهل السنة ولم يصح عن طريق الشيعة، بل الثابت هو ما ما عقده الحر العاملي في الوسائل ضمن الباب 11 من كتاب الهبات بعنوان: "باب جواز تفضيل بعض الأولاد والنساء على بعض في العطية خصوصا مع المزية وكراهية ذلك مع عدمها، وفي الباب عدة روايات معتبرة دالة على ذلك.
والحديث الوارد عن طريق أهل السنة اختلف في دلالته والأكثر على أنه للكراهة وأنه نهي تنزيه، كما أشار إلى ذلك النووي في شرح صحيح مسلم ج11 ص67، ومن المعلوم أن بعض علماء أهل السنة صرح بجواز أن يصدر من النبي المكروه للدلالة على الجواز، فراجع جواهر العقود للمنهاجي الأسيوطي ج2 ص256، وأضواء البيان للشنقيطي ج4 ص359.
هذا كله بناء على رأي من يقول أنه كان للنبي (ص) بنات غير فاطمة الزهراء (ع).
8 – ما روي عن الشافي لم يثبت تبني مؤلفه له فضلا عن صحة إسناده، كما لم يبين وجه الاستحياء، وقد دلت بعض الروايات أن أمير المؤمنين (ع) ترك أمر فدك حتى يلتقي الخصمان أي الزهراء (ع) وأبي بكر عند الله تعالى، فلعله أراد هذا المعنى إن صحت الرواية، وهو أنه يستحيي من الله أن يغير ما فعله الأول والثاني كي يبقى حق القصاص خالصا للزهراء (ع).

9 – أما بالنسبة لسعة تحديد فدك في رواية الكافي فهو كناية عن أن الزهراء (ع) قصدت إثبات أحقية أمير المؤمنين (ع) في الخلافة من خلال مطالبتها بفدك.

موقع المشكاة - السيد هاشم الهاشمي  

 


 

اضغط هنا لمراسلة إدارة الموقع

جميع الحقوق محفوظة لموقع المشكاة © 2005